ديسكفر بحرين
11 Mar, 2019 26

علوم المستقبل.. تخصيص 2019م للاحتفاء بمساهمات المرأة

خصصت البحرين يوم المرأة البحرينية للعام 2019م، للاحتفاء بمساهمات المرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل، وتسليط الضوء على ما حققته المرأة البحرينية من إنجازات في هذا المجال النوعي.

 

وأشاد متخصصون بمبادرة المجلس الأعلى للمرأة بتنظيم أول هاكثون نسائي في مملكة البحرين بهدف تنمية الابتكار ومهارات الاختراع في مجال البرمجيات التقنية ذات العلاقة بعلوم المستقبل التي تتجه مملكة البحرين نحوها وفي العديد من القطاعات الواعدة كالعمل المصرفي والنفطي والطبي والفضائي.

وتسعى وزارة التربية والتعليم من مخرجات يوم المرأة البحرينية هذا العام من أجل التعرف أكثر عن كيفية تعزيز حضورها في مجالات تعليم واعدة مثل التعليم الفني والمهني وعلوم المستقبل، وتطوير القوانين والمنشآت التعليمية والبرامج التدريبية والأكاديمية في ضوء تلك المخرجات.

وتولت المرأة البحرينية في مجال التعليم العديد من المناصب القيادية، فقد كانت مديرة للتعليم العالي بوزارة التربية والتعليم، ورئيسة لجامعة البحرين، وأمين عام مساعد لمجلس التعليم العالي، ووكيل مساعد في وزارة التربية والتعليم، ومدير عام في الهيئة الوطنية للمؤهلات وضمان جودة التعليم والتدريب، وغير ذلك من المناصب.

وتشغل أكثر من 50% من المناصب القيادية في جامعة البحرين، فيما وصلت نسبة الطالبات في مجال التعليم العالي في جامعة البحرين والجامعات الخاصة إلى ما يقارب 59% من إجمالي عدد الطلاب، وأكثر ممن يعملون في حقل التعليم العالي هن من الكفاءات النسائية المشهود لها.

واستطاعت المرأة البحرينية دخول أصعب التخصصات العلمية وأكثرها دقة، وسجلت باسمها إنجازات بارزة في مجال البحث العلمي، وذلك بناء على مسيرة دعم كبيرة من الدولة والمجتمع.

وبدأت مسيرتها مبكراً في مجال التعليم على مستوى المنطقة العربية ككل، ودعمها في ذلك الرجل البحريني الذي أثبت على الدوام تحضرا ووعيا لافتين، حيث أرسل ابنته للدراسة في الخارج، ودعمها كزوج أيضا، لذلك لا غرابة في وصول المرأة البحرينية لهذه الدرجات العلمية الرفيعة.



مساحة اعلانية

المزيد