ديسكفر بحرين
15 Jul, 2019

كلنا نقرأ.. تحلل شخصيات "أنا كارنينا" بندوة في قلعة البحرين

شهد متحف موقع قلعة البحرين مساء الأحد 14 يوليو الجاري، ندوة لجمعية «كلنا نقرأ» بعنوان «في أعماق آنا كارنينا»، لمناقشة الرواية التي تعد من أكثر الروايات إثارة للجدل لكاتبها الروسي ليو تولستوي، بمشاركة الدكتور محمد المطوع الأستاذ المشارك في قسم علم النفس بجامعة البحرين.

 

وعُرضت خلال الندوة مقاطع من فيلم «آنا كارنينا» المستوحى من الرواية والذي أُنتج عام 2012 للمخرج جو رايت، كما تم تحليل شخصيات الفيلم بناءً على البعد النفسي لكل شخصية بدءاً من «آنا كارنينا» بطلة الفيلم والشخصيات المرافقة لها.

ووجه الدكتور محمد المطوع الحوار نحو فهم وتحليل شخصيات الرواية، حيث أشار إلى أن التفسير الأساسي للجانب النفسي لكل شخصية يأتي من خلال فهم الكبت في مرحلة الطفولة، والذي يعتمد على مخزونين أحدهما في الوعي والآخر في اللاوعي، وتشمل المراحل السعيدة والمؤلمة.

وتعتبر رواية «آنا كارينينا» من الروايات الأدبية العالمية الروسية الخالدة، التي تركت أثراً إنسانياً كبيراً، وقد تُرجمت هذه الرواية إلى غالبية لغات العالم، كما طُبعت مئات المرات، وظهرت الكثير من الآراء النقدية حولها.

وأعربت أميرة صليبيخ رئيس جمعية «كلنا نقرأ» عن جزيل شكرها لهيئة البحرين للثقافة والآثار على التعاون والدعم المستمر لفعاليات الجمعية التي تهدف إلى صناعة جيل يقدّر الثقافة والفن كقيمة أساسية تساهم في ارتقاء المجتمعات، كما أشادت بالتعاون المشترك مع جامعة البحرين، مؤكدة أن الأبواب مفتوحة مع كافة الجهات والجمعيات الأهلية لإثراء المحتوى المقدم للجمهور.

ونوهت صليبيخ بأن الهدف من هذه الندوة هو التعمّق في شخصيات واحدة من أعظم الروايات العالمية والتي يشار إليها بأنها بلغت الكمال من الناحية الأدبية، وتمكنت من معالجة العديد من القضايا الأخلاقية والاجتماعية والنفسية والفلسفية التي تمس المجتمعات حول العالم.

وتهدف جمعية "كلنا نقرأ" إلى توفير قراءة واعية للكتب بحيث تدفع القارئ للنظر وراء الكلمات والشخصيات، والتعرّف على كافة وجهات النظر وتقريبها وتوسيع دائرة المعرفة.



مساحة اعلانية

المزيد