ديسكفر بحرين
09 Jul, 2019

أطروحة بجامعة البحرين تحلل مضمون مقالات الزايد

اعتبرت أطروحة علمية في جامعة البحرين أن الصحافة البحرينية المعاصرة تعد امتداداً لتجربة عبدالله الزايد الصحفية، التي فتحت الآفاق أمام الصحافة البحرينية المعاصرة لتناول مختلف جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البحرين ودول الخليج العربي.

 

أعد الأطروحة الطالب في برنامج ماجستير الإعلام بالجامعة سيروز عبدالحميد المحادين بعنوان: "عبدالله الزّايد ودوره في تأسيس الصحافة بمملكة البحرين من خلال جريدة البحرين".

 

اتجاهات الزايد

 هدفت الدراسة إلى تعرف دور عبدالله الزايد في تأسيس الصحافة بمملكة البحرين من خلال جريدة "البحرين"، والإحاطة بأهم مضامين مقالات الزايد في جريدة "البحرين" من حيث: الموقع الجغرافي، والشخصيات الفاعلة، وموضوعات المادة الصحفية، وأسلوب المادة الصحفية، واتجاه المادة الصحفية، وأهداف المادة الصحفية، وأساليب الإقناع.

واستخدم الباحث أداة تحليل المضمون، حيث تكونت عينة درساته من 167 مقالاً من مقالات عبدالله الزايد المنشورة في جريدة "البحرين" بين عامي (1939-1944م). كما دعم الباحث نتائج الدراسة بإجراء عدد من المقابلات مع نخبة من صحفيي مملكة البحرين.

وأظهرت الدراسة أن أكثر اتجاهات المادة الصحفية في مقالات الزايد كان الاتجاه الإيجابي، حيث نشر غالبية مقالاته باستخدام الاتجاه الإيجابي، تلاه الاتجاه السلبي، وكان الاتجاه المحايد أقل اتجاهات المادة الصحفية في مقالات عبدالله الزايد.

 

الرجل والمرأة

وأكد الباحث أن "الرجل" كان أكثر الشخصيات الفاعلة التي ظهرت في المقالات، وحاز على الغالبية العظمى من اهتمام الزايد، في حين اهتمت مقالات قليلة "بالرجل والمرأة". أما "المرأة" لوحدها فقد اتضح عدم اهتمام مقالات الزايد المنشورة في جريدة "البحرين" بها.

وأوضحت الدراسة أن أكثر أهداف المادة الصحفية مقالات الزايد المنشورة في جريدة "البحرين" كانت الأهداف الإخبارية التي شكلت غالبية مقالات الزايد، ثم جاءت الأهداف التوعوية، فالأهداف التثقيفية.

وأوصى الباحث بإجراء مزيد من الدراسات التي تتناول مقالات عبدالله الزايد بمزيد من التحليل من خلال التركيز على جوانب معينة في مقالاته كالجوانب السياسية.



مساحة اعلانية

المزيد